• SL Saoud Jewellery

شغف بالذهب والمجوهرات

اعتزَّ الشيخ سعود بعطايا الطبيعة التي يزخر بها كوكب الأرض، لذا اقتنى الأحجار الكريمة والذهب والمعادن الثمينة والماس، وتشكلت لديه مجموعة رائعة من المشغولات الذهبية، بما في ذلك قطع أثرية رائعة تعود إلى فترة ما قبل كولومبوس جُلبت من أميركا الجنوبية، التي تشتهر بكنوزها الذهبية. كان لديه اهتمام خاص بالمجوهرات الملكية الهندية، وقد اقتنى لمتحف الفن الإسلامي العديد من القطع المدهشة المرصَّعة بالزمرد والإسبنيل وغيرها من الأحجار الكريمة الأخرى.  

 

عُثر على أقنعة من هذا النوع في مقابر الملوك في أميركا الجنوبية، وهي تمثل القوة المزدوجة التي يمتلكها كبار السحرة للتحكم بالحياة والموت. تمت إضافة الذهب فوق طبقة من البلاتين المطروق، وهو استخدام مبكر لمعدن البلاتين، الذي يحتاج تذويبه في العادة إلى 1800 درجة مئوية.

 

قناع لا توليتا
الإكوادور، منطقة توماكو، جزيرة لا توليتا، ثقافة لا توليتا، حوالي 300ق.م – 400م
بلاتين مطروق مع الذهب، وخرزات من الفيروز
متاحف قطر، STM.AN.PC.0044

 

هذه الحلية مرصَّعة بماس مقطع مستخرج من مناجم غولكوندا الهندية. الجزء العلوي هو حلية عمامة قابلة للفصل (جيغا). رغم أن القطعة مغولية، إلا أن ملوك الهند في القرنين التاسع عشر والعشرين كانوا يعلقون هذا النوع من الحلي على عمائمهم.

 

حلية عمامة (سربيش)
الهند، الحقبة المغولية، حوالي 1790م
ذهب، ماس، زمرد، ياقوت، لؤلؤ، مينا
متحف الفن الإسلامي، JE.87.2002

 

يزن هذا الحجر من الزفير المستخرج من سيريلانكا 478.68 قيراطاً. ذُكر الحجر للمرة الأولى من قِبل كارتييه عام 1913، وعُرض في اسبانيا في عام 1919 ثم حصل عليه ملك رومانيا فرديناند عام 1921 وقدمه للملكة ماري (1875-1938) حفيدة ملكة بريطانيا العظمى فيكتوريا والقيصر ألكسندر الثاني ملك روسيا.

قلادة الملكة ماري الرومانية من الزفير
صنع دار كارتييه
باريس، 1913
زفير، ماس وبلاتين
متاحف قطر، PJM.GE.0493